Events

  • 01January
    -
    02February
    .مكان إقامة الفعالي
    Share This Event
    ..
  • فاعلية-1

    ​​​اختتمت بحمد الله تعالى وتوفيقه أعمال الاجتماع التشاوري الرابع عشر للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية . واستناداً إلى ما نص عليه البيان الصادر عن اجتماع المجلس الأعلى في دورته الاعتيادية الثانية والثلاثين في 25 محرم 1432هـ الموافق 20 ديسمبر 2011م ،

    Read more
    17February
    -
    22February
    .الرياض
    Share This Event
    ..

 البيان المشترك للدورة التاسعة عشر للمجلس الوزاري المشترك لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والاتحاد الأوروبي - مسقط 29 إبريل 2009

1. بدعوة من سلطنة عمان، دولة الرئاسة الحالية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، عُقدت الدورة التاسعة عشرة للمجلس المشترك لدول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، وفقاً لاتفاقية التعاون المبرمة بين الدول الأطراف في النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية من جهة والمجموعة الأوروبية من جهة أخرى، في مسقط بسلطنة عمان في 29 أبريل 2009م.

وترأس وفد مجلس التعاون معالي يوسف بن علوي بن عبدالله، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان ورئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. كما حضر الاجتماع معالي عبد الرحمن بن حمد العطية، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وترأس وفد الاتحاد الأوروبي معالي كارل شوازنبورغ، وزير خارجية جمهورية التشيك ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي. ومثلت المفوضية الأوروبية معالي بينيتا فيريرو ـ فالدنر، المفوضة الأوروبية المسؤولة عن العلاقات الخارجية وسياسة الجوار الأوروبي.

عُقد الاجتماع في أجواء ودية و بناءة. وعبر المشاركون عن تقديرهم لحكومة سلطنة عمان لحفاوة الاستقبال، والتحضيرات الممتازة، والضيافة الكريمة.

وتحضيراً لهذا الاجتماع عقد خبراء الحوار السياسي في مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي اجتماعهم في بروكسل بتاريخ 17 مارس 2009م. كما عقدت لجنة التعاون المشترك بين مجلس التعاون والإتحاد الأوروبي اجتماعها في بروكسل بتاريخ 18 مارس 2009م.

2. تنفيذ اتفاقية التعاون

رحب المجلس المشترك بنتائج اجتماع لجنة التعاون المشترك الذي عقد في 18 مارس 2009م، وعبر الجانبان عن ارتياحهما للتقدم الذي تحقق خلال الاجتماعات التي عقدت بين خبراء مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي حول قضايا الطاقة، البيئة، تغير المناخ، الاقتصاد والتعليم العالي. كما رحبا بنتائج الأنشطة الجارية في مجال تعزيز الدبلوماسية العامة والتواصل بين المنطقتين. ورحب الجانبان أيضاً بالمبادرات حول تكنولوجيا الطاقة النظيفة وبرامج الأبحاث والتطوير والتبادل في مجال دعم التعليم العالي بين المنطقتين.

عبر المجلس عن تصميمه على تعزيز العلاقة بين مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي في كافة المجالات التي شملتها اتفاقية التعاون لعام 1988م.

3. اتفاقية التجارة الحرة

استعرض مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي ماتم في إطار المشاورات المتعلقة بإتفاقية التجارة الحرة مؤخرا، وأتفقا على إستمرار التشاور بينهما بشأن القضايا غير المتفق عليها تمهيدا للعودة إلى المفاوضات.

4. القضايا الإقليمية والدولية

استعرض المجلس المشترك عددا من القضايا السياسية الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وأكد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي على عزمهما تطوير وتعزيز الحوار السياسي بينهما القائم على أساس الاحترام المتبادل بهدف البحث عن حلول مشتركة للتحديات المشتركة التي تواجه منطقتيهما مع الإلتزام التام باحترام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

4-1 المستجدات في الشرق الأوسط

أكد المجلس المشترك مجددا على موقف مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي المشترك بأن السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط حيوي للأمن والسلم الدوليين.

وأكد الجانبان مجددا على أنه لا يمكن تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط إلا من خلال المفاوضات المباشرة وعلى كافة المسارات بين الأطراف المعنية وذلك استنادا إلى مبدأ "الأرض مقابل السلام" ، وحل الدولتين وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وخطة خارطة الطريق والإتفاقيات السابقة المبرمة بين الأطراف. وفي هذا الصدد، يشجع مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي سوريا وإسرائيل على استئناف محادثات السلام غير المباشرة بينهما.

وعبر الجانبان عن دعمهما المستمر لمبادرة السلام العربية التي تم التأكيد عليها في القمم العربية المنعقدة في كل من الرياض بتاريخ 29 مارس 2007م، دمشق بتاريخ 30 مارس 2008م والدوحة بتاريخ 30 مارس 2009م.

كما أكد الجانبان على موقفهما المشترك بأن الهدف لايزال إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967م، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والديمقراطية والمترابطة والقابلة للحياة التي تعيش جنباً إلى جنب في سلام وأمن مع إسرائيل ومع جيرانها الآخرين.

وجدد الجانبان موقفهما المشترك بعدم الاعتراف بأي تغيير في حدود ما قبل عام 1967م غير تلك المتفق عليها بين الأطراف. وطالبا، في هذا الصدد، جميع الأطراف بعدم القيام بأي عمل من شأنه أن يخل بنتائج مفاوضات الوضع النهائي.

وأكد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي على موقفهما المشترك بأن المستوطنات الإسرائيلية في أي مكان في الأراضي العربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية تعتبر غير شرعية بموجب القانون الدولي وتشكل عائقاً أمام جهود السلام. وفي هذا الصدد، طالب الجانبان إسرائيل بالوقف الفوري لجميع الأنشطة الاستيطانية وإزالة المستوطنات القائمة.

وأدان الجانبان كافة أعمال العنف والعدوان الموجهة ضد المدنيين في قطاع غزة، وعبرا عن قلقهما العميق إزاء الحالة الإنسانية في غزة. وأعرب الجانبان عن أسفهما إزاء فقدان الأرواح، لاسيما الضحايا المدنيين خلال هذا الصراع. وطالبا بالالتزام بأحكام القانون الدولي. وسيتابع مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي عن كثب التحقيقات حول مزاعم انتهاكات القانون الإنساني الدولي.

وناشد الجانبان الأطراف المعنية بضمان الإفراج الفوري عن الوزراء والنواب الفلسطينيين وكذلك الجندي الإسرائيلي.

ورحب مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي بنتائج المؤتمر الدولي لدعم الاقتصاد الفلسطيني لإعادة إعمار غزة الذي عقد في مدينة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية في 2 مارس 2009م.

4-2 العراق

عبر المجلس المشترك عن ارتياحه للتحسن الذي طرأ على الحالة الأمنية في العراق ورحب بانتخابات المحافظات التي جرت في العراق في يناير 2009م.

وأكد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي مجددا على مواقفهما الرامية إلى دعم السلام والاستقرار والأمن في العراق، وأكدا على دعمهما الكامل للدور المحوري الذي تلعبه بعثة الأمم المتحدة في العراق لمساعدة العراق على تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بما فيها القرار رقم 1830.

كما أكد الجانبان على دعمهما للمبادرات التي تهدف إلى تعزيز الحوار والتعاون والاستقرار، ورحبا بالتقدم الذي أحرزته مجموعـات العمل الثلاث المعنية بالأمن والطاقة واللاجئين. وأكدا على الحاجة لأن يقوم كافة شركاء العراق بدعم العراق في جهوده الرامية إلى تحقيق الاستقرار. وطالبا بضرورة احترام وحدة وسيادة واستقلال العراق وسلامته الإقليمية. كما أكد الجانبان من جديد على أن المصالحة الوطنية هي مفتاح الحل لمشاكل العراق، وأكدا على ضرورة تحقيق المزيد من التقدم في هذا الجانب.

وعبر الجانبان عن دعمهما لجهود جينادي تراسوف المنسق الدولي رفيع المستوى لشئون الأسرى والممتلكات الكويتية لإعادة الأسرى الكويتيين ورعايا الدول الأخرى أو رفاتهم وإعادة جميع الممتلكات الكويتية بما في ذلك أرشيفها الوطني.

4-3 إيران

أكد المجلس المشترك على أن إيران سوف تستعيد الثقة في الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي. كما أكد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي على أهمية التوصل إلى حل تفاوضي لقضية الملف النووي. ورحبا باستعداد الولايات المتحدة على التفاعل مع إيران. وناشد الجانبان إيران بالالتزام الكامل بمتطلبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن. وأكد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي على وحدة وتصميم المجتمع الدولي على دعم سلطة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن، كما أكدا على التزامهما بالتنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأعرب مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي عن قلقهما إزاء عدم إحراز تقدم للوصول إلى حل النزاع بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران بشأن الجزر الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى. وأكد الجانبان دعمهما لتسوية النزاع بالطرق السلمية وفقا للشرعية الدولية سواء من خلال المفاوضات المباشرة أو بإحالة القضية إلى محكمة العدل الدولية.

وأعرب الجانبان عن قلقهما البالغ إزاء المزاعم الاستفزازية التي تنتهك سيادة مملكة البحرين واستقلالها ووحدة أراضيها. وعبرا عن ارتياحهما لتطمينات الحكومة الإيرانية بشأن احترام سيادة واستقلال مملكة البحرين وعدم التدخل في شؤونها الداخلية. كما طالبا بانتهاج سياسات تساهم في بناء الثقة المتبادلة وحسن الجوار والالتزام بالمواثيق والمعاهدات الإقليمية والدولية.

4-4 الإرهاب

جدد المجلس المشترك إدانته للإرهاب بشتى صنوفه ومظاهره بصرف النظر عن دوافعه. وأكد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي على أهمية مكافحة للإرهاب، والاحترام التام للشرعية الدولية والقانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان.

وناشد الجانبان جميع الدول التصديق على اتفاقيات وبروتوكولات الأمم المتحدة الستة عشر المعنية بمكافحة الإرهاب وتنفيذها، وتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة. وعبر الجانبان عن تصميمهما على دعم إستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب.

وأكد الجانبان مجددا على التزامهما بتطوير المعايير الدولية لمكافحة الإرهاب في إطار الأمم المتحدة. كما اتفقا على مواصلة العمل نحو إبرام اتفاقية دولية شاملة حول مكافحة الإرهاب بما في ذلك وضع تعريف قانوني للأعمال الإرهابية.

أكد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي مجددا على التزامهما بمكافحة تمويل الإرهاب، ورحبا في هذا الصدد بتنظيم ورشة العمل المشتركة بين مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي حول مكافحة تمويل الإرهاب المقرر عقدها في الرياض في مايو 2009.

وذكّر مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي بالتوصيات والقرارات الصادرة عن المؤتمر الدولي حول مكافحة الإرهاب الذي عقد في الرياض، وكذلك دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية بإنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب.

4-5 عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل

أكد المجلس المشترك على أن انتشار أسلحة الدمار الشامل وأساليب إيصالها إلى جهات حكومية وغير حكومية بطرق غير مشروعة يمثل تهديدا خطيرا للأمن والسلم الدوليين.

وجدد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي عزمهما التقيد التام بتنفيذ التزاماتهما بموجب معاهدات واتفاقيات منع انتشار أسلحة الدمار الشامل والعمل على تعزيز هذه الاتفاقيات عالمياً.

ودعا الجانبان دول المنطقة التي لم تنضم بعد إلى تلك المعاهدات إلى الانضمام إليها دون تأخير أو شروط. كما عبر الجانبان عن دعمهما لجعل منطقة الشرق الأوسط، بما فيها منطقة الخليج، خالية من الأسلحة النووية ومن كافة أسلحة الدمار الشامل، مع الإقرار بحق دول المنطقة في الحصول على الطاقة النووية للاستخدامات السلمية.

وأخذ الجانبان علما باهتمام مجلس التعاون في استخدام التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية، ورحبا برغبة مجلس التعاون في التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الشأن.

4-6 حقوق الإنسان

تبادل مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي الآراء حول حقوق الإنسان وأكدا على مواقفهما السابقة.

4-7 الحوار بين الثقافات

أكد المجلس المشترك على أهمية تعزيز قيم التسامح والاعتدال والتعايش. وفي هذا الصدد، أكد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي على دعمهما لمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية ودعوته لعقد المؤتمر العالمي للحوار ومؤتمر الحوار بين إتباع الأديان والثقافات الذي عقد في الجمعية العامة للأمم المتحدة والنتائج الإيجابية التي خرجا بها.

ورحب الجانبان بالنتائج الملموسة التي توصل إليها مؤتمر تحالف الحضارات ومؤتمري مدريد (2008م) واسطنبول (2009م)، مجددين دعمهما لجعل تحالف الحضارات شبكة تهدف إلى تحقيق النتائج.

وأكد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي على أهمية الحوار واحترام جميع الثقافات والأديان والتعايش السلمي. كما أعربا عن إدانتهما لكافة أشكال الكراهية والتعصب.

4-8 القرصنة

أدان المجلس المشترك كافة أعمال القرصنة والسطو المسلح ضد السفن قبالة السواحل الصومالية. وعبر مجلس التعاون والإتحاد الأوروبي عن قلقهما المشترك حيال التهديد الذي تمثله القرصنة والسطو المسلح ضد السفن والبواخر للملاحة الدولية. وشجع الجانبان الدول على التعاون فيما بينها ومع المنظمة البحرية الدولية ومع المنظمات الدولية الأخرى ذات الصلة لمكافحة القرصنة والسطو المسلح ضد السفن والبواخر.

وأشاد الجانبان بالجهود التي يبذلها المجتمع الدولي والدول بما فيها الاتحاد الأوروبي لحماية السفن والبواخر قبالة السواحل الصومالية وغيرها من المبادرات الهادفة إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة في إطار الاحترام الكامل لسيادة الصومال ووحدة أراضيه ومبادئ الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

4-9 الأزمة المالية العالمية

أعرب المجلس المشترك عن عميق قلقه إزاء تأثير الأزمة المالية العالمية على الاقتصاد العالمي، ورحب الجانبان بالرسائل الست والتوصيات الهامة التي صدرت عن قمة مجموعة العشرين التي عقدت في لندن في 2 ابريل 2009م. وفي هذا الصدد، دعا الجانبان المجتمع الدولي والمؤسسات المالية الدولية إلى اتخاذ إجراءات فورية وحاسمة لتنفيذ تلك القرارات والتوصيات بغية إعادة الثقة إلى الأسواق العالمية والاستقرار في أسواق المال. واتفق مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي على دعم التجارة الدولية والاستثمار بدون أي إجراءات حمائية لدعم الرفاهية.

4-10 تغيير المناخ

يتفق مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي حول أن تغيير المناخ يمثل تهديداً للاقتصاد العالمي ولرفاهية العديد من الدول في كافة أرجاء العالم.

عبر مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي عن تصميمهما على المشاركة بفاعلية في مؤتمر الأمم المتحدة حول تغيير المناخ المقرر عقده في كوبنهاجن في ديسمبر 2009م، وذلك بهدف التوصل إلى اتفاقية طموحة. واتفق الجانبان على العمل من أجل تعزيز تنفيذ الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة حول تغيير المناخ، وبروتوكول كيوتو بما يتفق مع مبادئ الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بما في ذلك مبدأ المسئوليات والقدرات المشتركة والمتباينة.

وأكد مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي على ضرورة تعزيز التعاون بشكل كبير لتخفيف أثر تغيير المناخ والتكيف معه.

5- اليمن

أكد مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي على دعم التنمية في اليمن، ورحبا في هذا الصدد بمؤتمر المانحين الذي عقد في لندن واجتماعات المتابعة.

سيعقد الاجتماع العشرين للمجلس المشترك في الاتحاد الأوروبي في عام 2010م.